الخرائط

 

 خريطة العالم لبطليموس خريطة العالم لبطليموس



 

 خريطة العالم للشرفي خريطة العالم للشرفي


استخدم الجغرافيون المسلمون مصطلحات: الصورة، الرسم، لوح الرسم، لوح الترسيم للدلالة على الخارطة. وقد اقترنت المؤلفات الجغرافية العربية منذ بدايتها بالخارطة، غير أن نمط الخارطة الذي ارتبط بالمصنفات الإقليمية يختلف عن ذلك النمط الذي في بدء ظهور فجر الجغرافية العربية في عهد تأثرها بالفكر العلمي الإغريقي الروماني. فقد استندت الخرائط العربية المبكرة إلى الحسابات الفلكية، وكان أفضل ممثل لها الخريطة المأمونية، فقد ظهرت فيها براعة الجغرافيين والفلكيين المسلمين من حيث تحديد خطوط الطول والعرض للبلدان والمواقع الجغرافية، وما تبقى لنا من كتابات حول هذه الخارطة يدل على أنها كانت خطوة رائدة وجيدة.
وقد حاول فلكيون مسلمون آخرون أن يتجهوا نفس الاتجاه في رسم خرائط للأرض، وكانت محاولاتهم سائرة في الاتجاه الصحيح، لكن الجغرافيين الإقليميين نبذوا هذا الاتجاه واستحدثوا منهجا جديدا في رسم خرائط الأرض، وكان على رأسهم أبو زيد البلخي ، و الإصطخري ، و المقدسي ، فبينما اتبعت الخرائط الفلكية الأسلوب العلمي الرياضي بتحديد المواقع عن طريق خطوط الطول والعرض وبالتالي المحافظة على دقة السواحل وحجم البحيرات والبحار ومجاري الأنهار ومساحة البلدان، فإن الخرائط الإقليمية ضربت بالقواعد الفلكية العلمية الرياضية عرض الحائط، واهتمت بتمثيل الحقائق الجغرافية بالمصورات غير عابئة بالدقة الجغرافية. لذلك جاءت تلك المصورات أقرب ما تكون إلى رسوم تخطيطية منها إلى خرائط حقيقية.

 

 خريطة ابن حوقل خريطة ابن حوقل



 

 خريطة الأرض للمسعودي خريطة الأرض للمسعودي


ولقد صنف أحد الباحثين مراحل تطور الخرائط العربية إلى ثلاث: الأولى: مرحلة الخارطة المأمونية ونظائرها، والثانية: مرحلة الخرائط الإقليمية، والثالثة: مرحلة الخرائط الإدريسية وهي تمثل ذورة ما بلغته الخرائط العربية من تطور، ومن المتفق عليه أن المرحلة الوسطى لا علاقة لها بالمرحلة الأولى أو الثالثة، فهي تمثل مرحلة مستقلة من مراحل الخرائط العربية.
ويعد بعض مؤرخي العلوم الذين اهتموا بجمع الخرائط العربية أن أبا زيد البلخي هو أول مَن عني بوضع أطلس للبلاد الإسلامية، وقد وضع الب لخي في خرائطه مبدأ لا يزال من أهم مبادئ الجغرافيا الإقليمية بالخارطة وهو جعل المصورات أساسا للشرح الجغرافي، ومن أهم تلاميذ مدرسة البلخي النابغين الذين طوروا هذا المبدأ وزاد اهتمامهم بالمصورات ومتابعة تطبيقات تلك المصورات وخصائصها ودقتها هو الجغرافي المسلم الإصطخري. وقد استفاد ابن حوقل والمقدسي في كتاباتهم الجغرافية من منهج البلخي في دراسته الجغرافية حين جعلوا من شروحهم الجغرافية توضيحا للخرائط والصور في كتبهم.

 

 خريطة الأرض للشريف الإدريسي خريطة الأرض للشريف الإدريسي


 الخرائط العربية الخرائط العربية
وقد اختلفت خرائط الشريف الإدريسي كلية عن خرائط رواد المدرسة الإقليمية فمنهجه الجغرافي الإقليمي يختلف عنهم أساسا، ولذلك فخرائطه لم تعتبر جزءا من خرائط أطلس الإسلام، فخرائط الإدريسي تلتزم بمقياس الرسم وتحديد مواقع خطوط الطول والعرض، كما تلتزم بالشكل الحقيقي لكل منطقة جغرافية، ولذلك تعتبر خرائطه قمة ما بلغته الخرائط العربية من تطور، وتفوقت على خرائط بطليموس الإغريقي. وقد رسم الإدريسي خريطتين على كرة من الفضة كتب عليها كل ما كان يعرفه من بلدان مختلفة، وقد فقدت تلك الكرة. كذلك صنع خريطة على شكل مستطيل من الفضة تبلغ أبعاده 14 × 10 أقدام، ووزنه أربعمائة رطل رومي، وهي تكاد تكون أكبر الخرئط في العالم. وقد ذكر الإدريسي أنها تضمنت صور الأقاليم ببلادها وأمطارها ومواضع أنهارها وعامرها وغامرها والطرقات والأميال والمسافات والشواهد .

           المصدر : موقع الإسلام

العودة إلى الصفحة الرئيسية 

مع تحيات موقع الأرقام