الأوزان والمقاييس

 سلسلة مقالات مختارة من جريدة دار الخليج الإماراتية

02:01 آخــر تحديــــث 2004-01-09

لم يستغن البشر في حياتهم عن الأوزان والمقاييس أو الأوزان والمكاييل، منذ ان وجدوا على ظهر البسيطة، لأنهم لا بد لهم ان يكون أمامهم شيء له حجم يريدون ان يعرفوا كم وزنه، أو أمامهم مسافات أو أطوال، يريدون ان يعرفوا لها الطول والعرض والعمق.

- هذه المقاييس والأوزان وان كانت مقدرة في علم الله إلا ان البشر يحتاجون الى زمن واجتهادات حتى يهتدوا اليها، قال تعالى: “وكل شيء عنده بمقدار” (الآية 8 من سورة الرعد).

- وفي اعتقادي ان تعلمها واجب أيضاً، لأنه علم من ناحية وقد أمرنا بطلب العلم، ومن ناحية أخرى عمل ومعاملة، وأمرنا بأن نتقنه أيضاً قال تعالى: “وأقيموا الوزن بالقسط ولا تخسروا الميزان”.

- لكن يا ترى كيف اهتدى البشر الى هذه الموازين والمقاييس والأوزان التي تملأ اليوم أسماؤها صفحات الكتب، والناس يستخدمونها في بلدانهم بأسماء مختلفة وأشكال مختلفة؟

- ان أبانا آدم لم يستخدمها مثلما نحن اليوم نستخدمها البتة، وان كان قد علمه الله الأسماء كلها، وبنوه الأوائل من بعده من نوح الى عيسى لم يعرفوا هذه الموازين بهذه الكيفية أيضاً لأكثر من سبب، فمن جهة هم لم يكونوا في حاجة الى ان يعرفوها، فالحاجة كانت أقل من ان يتحملوا كل هذه المشاق.

ومن جهة أخرى، لم تكن هذه الوسائل متاحة لهم لكي يخترعوها ويصنعوا لأنفسهم آلات الوزن والطول والمسافة، وجهاز الحرارة والسرعة والضغط ونبض القلب وغيرها، لذلك فإنهم استخدموا ما كان متاحاً لهم آنذاك كالشبر والفتر والذراع والباع.

- لكن يذكر الباحث علي باشا مبارك في كتابه الميزان في الأقيسة والأوزان ان الأمم عندما بدأوا في استخدام المقادير نسبوها للذراع ثم تنوسي ذلك العهد، بمعنى ان الأصل هو وحدة الأطوال.

- ويذكر أيضاً أن الأمة المصرية هي التي سبقت الأمم الأخرى الى معرفة الموازين والمكاييل، فالكتابات القديمة تشهد على ان الفراعنة هم نقلوا الأمم القديمة من التوحش الى عالم المعرفة والصنعة، فصاروا مهندسين يبنون الاهرامات بعد ان كانوا يعيشون في الكهوف.

- ومن هنا يكاد يؤكد أن الفراعنة هم أول من عرفوا مكعب الذراع ومكعب القدم، والأوزان والأكيال كلها منسوبة الى وحدة الأصول المصرية، فالعبرانيون الذين عاشوا في مصر في عهد نبي الله يعقوب 500 عام هم الذين تركوا هذه الثروة المكيالية والميزانية.

إذن العبرانيون والفراعنة والبطالسة والرومان هم مراحل قبل العرب، ولا بد ان نعترف بفضلهم والفضل لله أولاً وآخراً.

- يقول العالم الفرنسي جرار انه وجد الذراع القديم عام 1213 في جزيرة اسوان، وكان يقاس به علو النيل وهبوطه.

- وجاء بعده مسيو جومار عام 1822 من الميلاد ليقول انه وجد ذراعاً في خزانات منف وهو مصنوع من حجر فرعوني. ثم وجد غيره من الخشب وهو موجود الآن في قصر اللوفر بفرنسا.

- إذن الذراع هو وحدة الأطوال عند الفراعنة قدماً، وقدّر الذراع الذي اكتشفه العالم جرار بثمانية وعشرين اصبعاً، وهو عبارة عن سبع قبضات، أي ان كل أربع اصابع قبضة.

- ثم قدر العلماء هذا الذراع فوجدوا ان متوسطه هو 0،252 متراً وقد سمي هذا الذراع الذراع الملوكي، والقدم هو ثلثا الذراع، والغلوة 600 قدم.

- ويقابل الذراع الملوكي الفرعوني ما يسمى ذراع الأواني الرومي الذي استخدم في بلاد فينيقيا لكن بعد ذلك اختلط كلاهما فاستخدما في مصر الفراعنة، ومن مصر انتقلا الى البلاد الأخرى المجاورة.. هذا وللحديث بقية.

:01 آخــر تحديــــث 2004-01-30

 

ذكرنا بأن الأوزان والمقاييس نشأت في احضان الفراعنة ومنهم اخذها العبرانيون، وهم بدورهم نقلوها الى البطالسة والرومان والامم الأخرى.

 عبر هذه العصور كانت المقادير تبقى في الغالب كما هي وان كانت تتسم من حيث المسميات بالطابع المحلي لتلك الأمم كالمصري والرومي مثلا.

 لكن اختلفت قليلا عندما تداولتها العرب والمسلمون فيما بعد حيث انها انطبعت بطابعهم ايضا فصاروا يقولون الدرهم الشرعي والدينار الشرعي وهكذا، ومن غير شك فإن مقاديرها اختلفت ايضا.

 من أجل ذلك فإننا سوف نتحدث عن هذا العصر ايضا بإيجاز فنقول:

ان الدرهم والدينار في هذه المرحلة أصبحا اكثر قيمة وأهمية باعتبار انهما يوزن بهما الذهب والفضة، ولم يعد الدرهم والدينار صنجة وزن عادي فقط، بل حتى المثقال صار غير المثقال المتعارف عليه سابقا.

 ويذكر البلاذري في تاريخه بأن قريشا الجاهلية كانت لها اوزان، وتلك الاوزان دخلت الاسلام ولم تتغير، بمعنى ان الرسول صلى الله عليه وسلم اقرها.

من ذلك انهم كانوا يزنون الفضة بالدرهم، ويزنون الذهب بالدينار.

 اذن الدرهم العربي كان 60 شعيرة، والدينار العربي كان 85 حبة، والمثقال العربي كان 24 قيراطا، وكل ثلاثة مثاقيل عربية = مثقالا فرعونيا.

وفي عهد الرسول تعاملوا مع الدرهم البغلي وهو 4 دوانق، وقد سمي بالدينية وسماه المقريزي بالبغلي، وذكر المناوي في كتابه “النقود والمكاييل والموازين” بأن البغلي هو الوافي الأسود، وسمي بغليا نسبة الى الدرهم اليهودي الذي عرف برأس البغل. وهو فارسي، ثم الدرهم الجوازي والجوراقي والوافي والطبري، إلا ان الدرهم الاسلامي هو نصف البغلي والطبري.

 ويقول علي باشا مبارك بأن الدرهم الفارسي قبل زمن اردشير كان 5،664 جرام، وفي زمن اردشير كان المثقاف الفارسي 49.8 جراما، وبقي هذا حتى عهد الاسلام، وكان الدرهم الرومي هو الدينار العربي ويساوي نصف المثقال الفارسي الذي استعمل في عهد الرسول والخلفاء من بعده.

 ويبقى بعد ذلك ان نعرف اجزاء الدينار الذي اورده العلماء كما يلي:

الدينار= 6 دوانق

الدانق = 4 طسوج

الطسوج = حبتان

الحبة = حبتان من الشعير

حبة الشعير = 6 حبات خردل

حبة الخردل = 12 فلساً

الفلس = 6 فتيل

الفتيل = 6 نقير

النقير = 6 قطمير

القطمير = 2 ارزة

 ويتبين ايضا من الدراهم المنسوبة للخلفاء والمحفوظة في متاحف اوروبا بأن متوسط وزن الدرهم في عهدهم لا يزيد على 829.2 جرام.

 وأكد المقريزي ان الدرهم والدينار والاوقية والنش “نصف الأوقية” والرطل والنواة كلها اوزان عربية جاهلية، واستخدمها الاسلام في اخراج الزكاة، حيث قرر ان يستخرج من كل 200 درهم 5 دراهم من الفضة، وفي كل 20 دينارا نصف دينار من الذهب.

هذا وللحديث بقية

02:01 آخــر تحديــــث 2004-02-13

ذكرنا في مقالات سابقة بأن الدرهم والدينار عرفتهما الأمم قبل الاسلام، وان العرب استخدمتهما ايضا، والاسلام عندما جاء أقرهما.

لكننا في الحقيقة عندما نقرأ التاريخ نجد ان العصور الاسلامية مرت بتقلبات كثيرة، وفي ظل هذه التقلبات كانت تستحدث مسميات جديدة او تغير الصنجة التي هي معيار الوزن والقياس.

- لذلك فإن الباحث الألماني فالترهنتس استعرض المكاييل والأوزان الاسلامية بشكل مفصل وعادلها بما يقابلها في النظام المتري.

وفي مقدمة كتابه يذكر بأن الدرهم منسوب الى الدراخمة اليونانية، كما ان المثقال منسوب الى السوليدوس البيزنطي، في حين ان الجوهري ذكر في الصحاح بأن الدرهم فارسي معرب.

أعود الى الباحث فالترهنتس وكتابه القيم: “المكاييل والأوزان الاسلامية”، وهو من ترجمة الدكتور كامل العسلي، حيث انه قسم الكتاب الى أوزان ومكاييل واطوال ومساحات

فمن الأوزان ذكر:

الدرهم = 97.2 غم

الدينار = 231.4 غم

المثقال = 3.02 غم

أرزة = 1/240 من الدينار او المثقال

إستار = 4،5 مثقال او 20 غم

أقّة = 2828.1غم

أوقية = 125 غم (في الجزيرة العربية)

باقلة = 2،34 غم (مصري)

بغشة = 20،268 كغم

بهار = 75.243 كغم (فارسي)

بيعة = 5.4 كغم (مصري)

طسوج = 195.0 غرام (فارسي)

تمونة = 147.0 غرام (فارسي)

شارك = 750 غم (فارسي)

تولا = 0504.12غم (هندي)

جندوم = 48.0غم (فارسي والاصل كندوم)

جو = 48.0 (فارسي)

جوزه = 6 مثاقيل دراخمي

حبة = 0،65 غم

حِمل = 250 كغم (عراقي)

خردل = 000707.0 غم

خروار = 300 كغم (فارسي)

خروبة = 195.0 غم

دام = 963.20 غم (هندي)

دانق = مثقال (فارسي)

دراخمي = 25.4 غم

دينار = 333.4 غم

رزمة = 3.24 كغم

رطل = 5.1 كغم (في مكة في صدر الاسلام)

406،25 غم (في بغداد)

406،25 (في مكة في القرن 17 الميلادي)

375.609 غم (في المدينة)

هذا وللحديث بقية

02:01 آخــر تحديــــث 2004-02-20

 

ما زال الحديث عن الموازين والمقاييس التي استخدمت في العصر الاسلامي فنقول:

ري = 88.11 كجم (فارسي)

سبورته = 886.216 (مصري)

سُرخ = 125525.0 (هندي)

سقط = 3.24 كجم

سير = 75 جم (فارسي)

شامونة = 585.0 جم

طانك = 9628.20 جم (هندي)

عديلة= 150 كجم (في جدة)

فتر= 33.8 كجم (فارسي)

فتيل = 45.،. جم

فراسلة = 10 أمنان

قطمير = 45.،. جم

قمحة = ،0488. جم (مصري)

قنطار = 42،33 كجم ذهب

قيراط = 00195 جم (غير ثابت)

لودرة = 67.416 جم

ماشة = 42..1، جم (هندي)

مجر = 3،51 جم (مصرى)

مغرب = 750 جم (تركيا)

مَم = 406،25 جم (العراق)

4،225 كجم (فارسي في قول)

نوغي = 4.641جم (تركيا)

نخذ = 195.1جم (فارسي)

نش = 5.62 جم (مكة)

نقير = 0،045 جم

نواة = 15،6 جم (عربي)

وال = 0،3766 جم (هندي)

وزنة = 11،545 (تركيا)

يوك = 61،5 كجم (تركيا)

 

ومن المكاييل

 

إردب - 69،6 كجم للقمح

56 كجم للشعير (مكيال مصري)

برشالة = 8،5 لتر

بطة = 5.17 كجم دقيق (مصري)

بيمانه = 8،3 كجم نبيذ او سمن (فارسي)

تغار = 100 من الحب (مكيال فارسي)

تليس = 318.6 لتر  تركي)

جريب = 22،715 كجم قمح (في المدينة)

خروبة = 0،129

خيك = 4.33 لتر للنبيذ (فارسي)

ربع = 0،516 لتر (مصري في قول)

سنبل = 4،16 لتر (سوري)

صاع = 4،2125 لتر (المدينة)

صحفة = 168،23 (مغربي)

عشير = 6 لترات

غرارة = 265 لتراً (سوري)

فرق = 12،617 لتر (في المدينة)

قادوس = 159.3 لتر (مغربي)

قب = 25 لتراً (فلسطيني)

قدح = 2،062 لتر (مصري)

 

هذا وللحديث بقية

02:01 آخــر تحديــــث 2004-01-16

في المقال السابق تحدثنا بإيجاز عن تاريخ نشأة المقادير سواء كانت موازين أم مقاييس، واليوم اذ نسرد بعضا من هذه الاوزان والاقيسة نسردها سردا تاريخيا، وهي كما ترونها تتكرر مسمياتها وربما تعني شيئا واحدا، لكن بما ان العهود اختلفت فإن الدرهم مثلا سمي فرعونيا مرة وروميا مرة، وكذلك المثقال والدينار والقنطار وغيرها.

 ويمكن ان يقال بعد هذا بأن مسميات المكاييل والموازين الست وهي المثقال والمن والكيكار والبقا والربعة والجيراه، كل هذه المقادير التي انتقلت الى الرومان وغيرهم كانت عبرانية الأصل، مصرية المولد والمنشأ انتقلت مع بني اسرائيل الذين خرج بهم نبي الله موسى من مصر قبل ولادة المسيح ويقال بأن ذلك كان في عام 1276 قبل الميلاد.

 هذا والمثقال هو أصل الموازين.

والمن 60 مثقالا.

والكيكار أو القنطار 3000 مثقال.

والبقا نصف المثقال.

والربعة هي ربع المثقال.

والجيراه 1/20 من المثقال.

 ثم اليكم بيان مقادير هذه الموازين بشيء من التفصيل كما يلي:

المثقال: صنجة الميزان (المعيار).

المن: 60 مثقالا.

القنطار: 50 منا.

الدرهم: الدرهم هو ربع المثقال الفرعوني.

المياه: سدس الدرهم.

الدينار: هو الدرهم الأتيكي.

الرطل المصري: 340 جراما.

الرطل البغدادي: 96 درهما اتيكيا روميا.

أي ان هناك فرقا بين الرطلين، فستة ارطال مصرية تعادل خمسة ارطال بغدادية.

الدينار العربي: 25.4 جرام.

الدينار: 96 حبة شعير.

السيلا: 24 جيراه.

الدينار: 20 قيراطا.

المثقال: 20 قيراطا.

السيلا: 4 دراهم رومانية.

الدرهم الرومي: هو الدينار العربي 25.4 جرام.

الدرهم: وحدته الحبة.

الرطل: 16 أوقية أو 12 أوقية.

الأوقية: 576 حبة.

الأوقية: 8 دراهم.

الأوقية: 34 جراما.

الدينار: 96 حبة.

الدانق: هو الجيراه.

هذا وللحديث بقية

02:01 آخــر تحديــــث 2004-01-23

 

ما زلنا نواصل الحديث عن الأوزان والمقاييس كما استعرضها الباحث علي باشا مبارك في كتابه “الميزان في الأقيسة والأوزان”، فنقول:

المثقال الفرعوني: 20 دانقاً.

القنطار: 9000 مثقال عربي.

المثقال العربي: 4،72 جرام.

الدرهم: ربع المثقال 3،54 جرام.

المن: 100 درهم.

المن: 354 جراماً.

المن: هو الدرهم الاسكندري.

المن: 25 مثقالاً فرعونياً.

الدوكا: 3،50 جرام.

البنس: 567 درهماً فرعونياً.

درهم نحاس: 7،08 جرام.

درهم فضة: 3،54 جرام

درهم فضة: 60 درهم نحاس.

السكل: 14،16 جرام.

الأوقية: 29،592 جرام

الأوبول: درهم.

النواة: درهم.

الأوقية: الأونص.

المن الاسكندري: 20 أوقية.

الأوقية: 34 جراماً.

الأوقية: 8 دراهم رومية.

الرطل: 408 جرامات.

الدرهم: 15 قيراطاً.

درهم الخلفاء الراشدين: 25 منه = 24 من درهم عبدالملك بن مروان.

دهقان: 24 قيراطاً.

قيراط: 4 حبات.

دراخم: 3،54 جرام.

سكل: 7،08 جرام.

القنطار الاسكندري: 12000 درهم.

الدرهم البطليموسي: 3،54 جرام.

الطالان: القنطار.

المن الرومي: 4،25 جرام.

دراخم: الدرهم.

سكستول: المثقال.

سكل: استار.

أنص: أوقية.

قنطار القاهرة: 100 رطل.

رطل القاهرة: 450 جراماً.

القنطار: 45 كيلو.

إذن هذه المقادير عرفها التاريخ عبر الأجيال والعصور المختلفة، وللعرب تلك المسميات أو بعضها لكن لها مفهوم آخر أو ان الاسلام اعتمدها بشكل آخر، هذا وللحديث بقية.

02:01 آخــر تحديــــث 2004-02-06

 

- أقول والحديث ما زال عن الأوزان والمقاييس: ومما ينبغي ان نعلمه هو ان الرطل الشرعي 12 أوقية، وبالكيلو = ،1،359،36 وهذا يعني أن الرطل الشرعي هو أربعة أرطال فرعونية رومانية.

والرطل عند إطلاقه يطلق على ثلاثة أوزان كما يقول علي مبارك: رطل مكة ورطل المدينة ورطل العراق وهو الأقل منهما ويساوى 408 جرامات.

 أما القنطار فأطلق على المال الكثير، وبعضهم قدره بألف مثقال ذهب أو 4000 دينار كما ورد في لسان العرب، وقيل 100 أوقية والأوقية سبعة مثاقيل.

- ما ذكرناه كان عن الأوزان، أما المكاييل فكانت هناك قديماً مكاييل مثل الأردب عند البطالسة وهو أربعة أمداد ونصف المد، وأخذ عنهم الرومان. وكانت هناك الويبة والقدح ايضاً.

- أما العرب فمن مكاييلهم المد وهو ربع الصاع، والقفيز وهو 12 صاعاً، والجريب وهو أربعة أقفزة.

ومن مكاييل العرب أيضاً الكلية والقسط والمكوك والفرق والوسق وهو ستون صاعاً، والصاع هو خمسة أرطال وثلث الرطل البغدادي، والمدربعة.

- وفي عصرنا اليوم ونحن نعيش القرن الواحد والعشرين نسمع مسميات جديدة للمقاييس والأوزان والمكاييل والمسافات مثل:

الميل = 1609 أمتار

العقدة = 6068 قدماً

الفرسخ = 3 عقد

الكيلومتر = 1000 متر

الياردة = 3 أقدام

المتر = 100 سنتيمتر

المتر = 3،281 قدم

السنتيمتر = 10 ميلمترات

الديسيمتر = 10 سنتيمترات

المتر = 1000 مليمترات

الهكتومتر = 100 متر

القدم = 12 بوصة

الياردة = 36 بوصة

الهكتار = 2،38 فدان

الفدان = 4840 ياردة

الجالون = 4،546 لتر

البرميل = 31،5 جالون

الطن = 7،3 برميل

العقد = 10 سنوات

القرن = 100 سنة

الدرجة = 60 دقيقة

الجرام = 1/1000 من الكيلو جرام

الكيلوجرام = 1000 جرام

الرطل = 31،1 جرام للذهب

الطن = 1000 كيلوجرام

الدونم = 1000 متر مربع

الفدان = 4200 متر مربع

- أقول هذه هي بعض المقاييس والأوزان والمكاييل والمساحات والأطوال المستخدمة في بلاد العالم، ولو شئنا أن نتفق على تسمياتها وأوزانها لما استطعنا، لأن الناس يختلفون في تعاملهم مع الحياة في كل عصر، إلا أن معظمها ثابت ومتوارث.

 

02:01 آخــر تحديــــث 2004-02-27

 

نذكر في هذا المقال ما تبقى من الكلام في الاوزان والمكاييل والأطوال والمساحات في العصور الاسلامية فنقول:

قسط = 106.2 لتر       (في مصر)

قفيز = 30 لترا          (في العراق)

قيراط = 064.0 لتر     (مصر)

كارة = 120 لترا        (العراق)

كر = 36 هكتولتر      (العراق)

كلندر = 1125.2 لتر    (تركي)

كيل = 08.22 لتر      (سوري في قول)

كيلجة = 5.2 لتر        (فارسي)

كيلة = 5.16 لتر        (مصر)

لوح = 250 لترا

متر = 256.10 لتر     (مكيال تركي)

مختوم = 10 لترات    (في العراق)

مد = 053.0          (المد الشرعي)

مرزبان = 875.1 لتر  (سوري)

مشقاع = 158،2 جم العسل

مكوك = 625.5 كجم    (العراق)

ملوه = 125.4 كجم     (مصري)

وسق = 3.194 كجم    (اسلامي)

ويبه = 5.12 لتر        (مصري)

 ومن الاطوال

أرش (جزء (ذراع) 9 = 64 سم (فارسي)

اشل = 9.39 متر

اصبع: الشرعية = 078.2 سم

اصبع الذراع السوداء = 252.2 سم

ذراع الملك = 40 انجوشت (اصبع)

باب = 99.3 متر

بهر = 25.3 سم         (فارسي)

باع (القامة) = 3 امتار 

بريد = 24 كم4         (لاتينية)

حبل = 616.21 متر     (اندلسي)

جده = 5.6 سم         (فارسي)

جز (الذراع) 104 سم   (فارسي)

الذراع العمرية = 815.72 سم

الذراع الشرعية = 875.49 سم4

فرسخ = 6 كم

قبضة = 875.15 سم

قصبة = 99.3 متر

ميل = 2 كم

 ومن المساحات

ازالة = 63.145 متر4

جريب = 1592 مترا

حبة = 345.58 متر مربع      (مصري)

دانق = 172.29 متر           (مصري)

سهم = 293.7 متر             (مصري)

عشير = 92.15 متر مربع

فدان = 833.4200 متر مربع

قفيز = 2.159 متر مربع

قيراط = 175،35 متر         (مصري)

مرجع = 4.467 متر            (مغربي)

 اقول هذه هي المعايير التي كانت مستعملة في العصور الاسلامية المختلفة، ولا تزال مستعملة أو معظمها مستعمل، ولقد احسن الباحث في كتابه عندما جمع الكثير منها وعادلها بالنظام المتري الموجود اليوم.

 

المصدر : جريدة دار الخليج - د. عارف الشيخ   عدة مقالات مجموعة مبينة تواريخ تحديثها من نفس الجريدة .

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية 

مع تحيات موقع الأرقم