4 - الصبي الرضيع

"اللهم لا تجعلني مثله ... اللهم اجعلني مثلها ..... " .

   عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: لم يتكلم في المهد إلا ثلاثة: عيسى بن مريم، وصاحب جريج، وكان جريج رجلا عابدا، فاتخذ صومعة فكان فيها، فأتته أمه وهو يصلي فقالت: يا جريج، فقال: يا رب، أمي وصلاتي؟ فأقبل على صلاته، فانصرفت، فلما كان من الغد أتته وهو يصلي، فقالت: يا جريج، فقال: يا رب أمي وصلاتي؟ فأقبل على صلاته، فانصرفت، فلما كان من الغد أتته (وهو يصلي) فقالت: يا جريج، فقال: أي رب أمي وصلاتي؟ فأقبل على صلاته، فقالت: اللهم لا تمته حتى ينظر إلى وجوه المومسات، فتذاكر بنو اسرائيل جريجا وعبادته، وكانت امرأة بغي يتمثل بحسنها، فقالت: ان شئتم لأفتننه لكم. قال: فتعرضت له فلم يلتفت إليها، فأتت راعيا كان يأوي الى صومعته فأمكنته من نفسها، فوقع عليها، فحملت، فلما ولدت قالت: هو من جريج، فأتوه فاستنزلوه، وهدموا صومعته، وجعلوا يضربونه. فقال: ما شأنكم؟ قالوا: زنيت بهذه البغي فولدت منك. فقال: أين الصبي؟ فجاؤوا به. فقال: دعوني حتى أصلي، فصلى، فلما انصرف أتي الصبي فطعن في بطنه وقال: يا غلام من أبوك؟ قال: فلان الراعي. قال: فأقبلوا على جريج يقبلونه ويتمسحون به، وقالوا: نبني لك صومعتك من ذهب وفضة. قال: لا، أعيدوها من طين كما كانت. ففعلوا، وبينا صبي يرضع من أمه، فمر رجل راكب على دابة فارهة، وشارة حسنة، فقالت أمه: اللهم اجعل ابني مثل هذا، فترك الثدي واقبل إليه، فنظر إليه فقال: اللهم لا تجعلني مثله، ثم اقبل على ثديه، فجعل يرتضع - قال: فكأني انظر إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يحكي ارتضاعه باصبعه السبابة في فمه فجعل يمصها - قال: ومروا بجارية وهم يضربونها، ويقولون: زنيت سرقت، وهي تقول: حسبي الله ونعم الوكيل، فقالت أمه: اللهم لا تجعل ابني مثلها، فترك الرضاع ونظر إليها فقال: اللهم اجعلني مثلها، فهناك تراجعا الحديث، فقالت: حلقى، مر رجل حسن الهيئة فقلت: اللهم اجعل ابني مثله، فقلت: اللهم لا تجعلني مثله! ومروا بهذه الأمة وهم يضربونها ويقولون: زنيت سرقت، فقلت: اللهم لا تجعل ابني مثلها، فقلت: اللهم اجعلني مثلها! قال: ان ذاك الرجل كان جبارا، فقلت: اللهم لا تجعلني مثله، وان هذه يقولون لها: زنيت ولم تزن، وسرقت ولم تسرق، فقلت: اللهم اجعلني مثلها».

(المهد) هو الفراش الذي ينام به المولود حال صـــغره، والمراد هــــنا حال الصغر قبـــــــل أوان الكلام. (صاحب جريج) أي الطفل الذي تكلم بسببه.

(بغي) زانية. (يتمثل) يتعجب منه ويضرب به المثل. (فارهة) نشيطة قوية، (شارة) هيئة ولباس، أو حسن وجمال. (بجارية) امرأة مملوكة. (حلقى) كلمة تقال عند التعجب من شيء ولا يراد بها أصل معــــناها الذي هو: أصــــــابك الله بوجع في حلقك.

المومسات: جمع مومس وهي الزانية المجاهرة بزناها.

الحديث ذكر لنا ثلاثة أمثلة تتفق في معنى واحد، وهو كلام الانسان في اوائل حياته الدنيا وقبل ان يبلغ مبلغا يتكلم فيه فهو امر خارق للعادة والمألوف، ولكنه لا يتنافى مع العقل، ولاسيما عقل المؤمن بالله عز وجل وانه القادر على ان ينطق الحجر، فمن باب أولى ان ينطق مَنْ مِنْ شأنه النطق في وقت غير مألوف منه ذلك ولا معتاد، وهذا الأمر الخارق للعادة يكون معجزة للأنبياء، أي دليلا وبرهانا على صدق دعواهم النبوة، وتأييدا من الله تعالى فيما يدعون إليه الخلق من المكلفين، كما يكون كرامة لغير الانبياء، لاقامة الحجة على من عصى الله تعالى، واعانة لمن صدق مع الله عز وجل، واظهار للحق على الباطل.